الثلاثاء 25 يونيو 2024

روايه مجنون بعشقك بقلم منال عباس

روايه مچنون بعشقك بقلم منال عباس

انت في الصفحة 1 من 17 صفحات

موقع أيام نيوز

قومى يا مايا النهارده مفيش وقت ولازم نجهز القصر  بسرعه زمانهم على وصول يا بنتى .
مايا بتأفف سيبينى يا ماما شويه  . 
سميحه يا بنتى قومى دول على وصول والبيه الصغير رجع من بلاد بره وجاى معاهم .
قامت مايا نطت من على السرير 
بجد يا ماما أسر بيه رجع من لندن 
أيوة يا بنتى الست الهام اتصلت وقالت أنهم جايين من المطار كلهم على هنا 
مايا . بكل فرحه فوريره هنضف كل حاجه وهساعدك فى الاكل كمان .
نتعرف بقا على إبطال قصتنا
مايا بنت جميله ذات الشعر البني الرائع فى الجمال والعيون العسلي والبشرة البيضاء والجسم الممشوق العمر 19 سنه 
والدتها سميحه ذات البشرة القمحاويه وقصيرة الطول تبلغ من العمر 45 عاما تعمل خادمه منذ 15 عام بهذا القصر ولم تخرج منه منذ أن دخلته .
زوجها هنعرف حكايته فى الاحداث
عائله المنشاوى 
مراد باشا صاحب أملاك واطيان وشركات دائم الانشغال باعماله

اولاده 
أسر مز المزز عيون سوداء طويل شعر اسود ناعم ممشوق القوام سافر لندن ليكمل دراسته بالهندسة وها هو عائد بشهادته بدرجه امتياز العمر 24 حاد الطباع 
سيف الاخ الأصغر المدلل العمر 21 يدرس كمبيوتر ساينس رفض السفر كاخيه حتى لا يبتعد عن أصدقائه
آمال هانم زوجه مراد باشا ست جميله وطيبه ومتواضعه .....

نرجع لقصتنا
مايا قامت بسرعه وبقت تنضف بسرعه وطلعت الجناح اللى فوق ودخلت اوضه أسر 
وبقت تنضفها بسرعه وتلمع كل حته فيها وفجأه شافت صورته متعلقه على الحيطه وهو عنده 12 سنه قالت انا فاكرة اليوم دا كأنه امبارح ياترى يا أسر فاكرنى ويا ترى بقا شكلك ايه كنت كل اجازة اهلك ينزلوا افرح انى هشوفك وفى الاخر ما تجيش معاهم .يا ترى فاكر لعبنا سوا ولا وتاهت فى دنيا الذكريات ذكريات الطفوله .وهى أعلى الكرسي ممسكه بصورته فى حضنها 
فاقت على صوت عالى أجش انتى مين وبتعملى ايه هنا انخضت من الصوت المفاجئ وكادت أن تقع إلى أن امسكها بكلتا قبضتيه فوقعا سويا على الأرض ...
مايا وهى مبتمسه مع ذكرياتها وضامه الصورة لحضنها سمعت صوت عالى انتى مين وبتعملى ايه هنا . انخضت وقعت وإذا بصاحب هذا الصوت الاجش يمسكها بكلتا ذراعيه ويقعا سويا على الأرض . 
مايا بتوجع اه انا . انا . 
ولم تستطع أن تكمل فهى فوقه وتاهت فى بحر عينيه 
آسر انطقى انتى مين ونظر لها پحده إلى أن وقعت عيناه فى عينيها وفقد تركيزه لهذا الجمال الصارخ جمال طفولى طبيعي وخصلات الشعر البنى التى تغزو جبينها أزاح بعض الخصلات واقترب أكثر ولكن آفاق من شروده على خبط الباب .
اعتدل بسرعه وهو غاضب مما حدث ولا يعلم سبب نبضات قلبه المتسارعة ..
أمسك بيدها واوقفها وفتحت مايا وخرجت  بسرعه دون أى كلمه
سيف كان واقف وقال بصوت مسموع ايه الصاروخ الأرض جو دا 
آسر پغضب سييييف عايز ايه 
سيف . مفيش كنت هقولك الغدا جاهز يلا انزل
نزل كلاهما الى الاسفل وكلاهما يفكر من هذه الحوريه جلسوا جميعا على السفرة 
وجاء جميع الخدم لخدمه الجميع نظر آسر بخلسه فلم يجدها ولا يدرى من هى ولا يعرف اسمها . وكأنه نسي تلك الطفله البريئه التى طالما انتظرت لقائه .قاطع شروده والده مراد باشا مالك يا آسر يا حبيبي انت اللى طلبت تيجى من السفر على هنا مع أن احنا كنا محضرين ليك كل حاجه فى القاهرة .
فكر آسر لماذا طلب أن يأتى إلى هنا وگأن شئ ينقصه وعاد ليبحث عنه ابتسم ابتسامه بسيطه وقال ابدا يا بابا محتاج بس ابعد عن الضوضاء فترة  . بقلمى منال عباس
الهام .نورت بيتك يا حبيبي 
نظر له سيف وهمس له مش هتقولى مين المزة الحلوة اللى كانت عندك 
تضايق سيف ونظر له بضيق 
سيف . خلاص يا عم بس ذوقك ڼار ماشيه معاك 
و خرج بسرعه من أمام آسر .
اكمل آسر غداءه  واستأذن الجميع ليذهب ليستريح 
صعد لغرفته وذهب إلى السرير واغمض عينيه ولكن خيال  تلك الحوريه أمامه وتذكر نبضات قلبه لمجرد قربه منها وضع يده على قلبه وقال بصوت حزين وبعدين معاك يا قلبي ما حرمتش من اللى حصلك كلهم جنس نمرود كذاب وخاېن لازم افوق ومش هدى لنفسي فرصه اعيد العڈاب مرة تانيه ثم راح فى نوم عميق 
نتركه شويه ينام ويستريح 
نرجع لبطلتنا
فقلبها يحدثها أنه آسر ولكنه غير آسر الطيب الحنين 
الذى تعرفه فهو شخص حاد وهذا ما شعرت به عند منادتها . فكرت أنه يجب ألا تخرج من الغرفه اليوم حتى لا تلتقي به فهى محرجه جدا منه . وليس عندها اى مبررات لتجيب عن تساؤلاته فهى مجرد بنت الخادمه وليس لها حق فى اى شئ حتى الاحلام  . نزلت دموعها دون أن تشعر 
ذهبت واحضرت سكتش الرسم الخاص
 

انت في الصفحة 1 من 17 صفحات