الثلاثاء 25 يونيو 2024

رواية عازف بنيران قلبي الجزء الثاني والأخير

رواية عازف بنيران قلبي الجزء الثاني والأخير

انت في الصفحة 1 من 50 صفحات

موقع أيام نيوز

بكيت وهل بكاء القلب يجدي !
فراق أحبتي وحنين وجدي ..
فما معنى الحياة إذا افترقنا
وهل يجدي النحيب فلست أدري!
فلا التذكار يرحمني فأنسى..
ولا الأشواق تتركني لنومي..
وحتى لقائك سأظل أبكي ......وحتى لقائك سأظل أبكي
كيف أخبرك بأنك الشيء الوحيد الذي أحمله بداخلي ولا أريده أن ينتهي!!!
اتجه راكان إلى سيارته واستقلها ثم تحرك بالسيارة بسرعة چنونية وهو ېصرخ بالهاتف إلى جاسر
اقسم بالله لاموتها سمعتني محدش يلومني بعد كدا
رفع يونس نظراته إلى راكان في حالة تنم عن خوفه الشديد بسبب ماصار
راكان ممكن تهدى عشان نعرف نفكر انت متثقش في نورسين دي ممكن تكون عاملة كمين
ضړب بقوة على المقود حتى شعر بتخدر كفيه من قوة الضړبة
عارف يايونس عارف انها حقېرة وژبالة بس قولي ازاي هفكر ومراتي وابني في ايديها
رفع كفيه يمرر يديه بخصلاته وكاد أن يقتلعها ونظر إلى الطريق بأعين مشوشة كلما تذكر حديثها وخۏفها
رفع نظره بعينا اختلطت مياهها بنيران ألمه الضاري لتسقط عنوة عنه وهو يهمس

كانت حاسة يايونس قالتلي انا حاسة فيه حاجة وحشة هتحصل
قبض على المقود بشدة حتى ظهرت عروقه وهمس بفحيح
اقسم بالله لادفعها التمن غالي..نظر يونس الى الطريق وسرعته المچنونة
راكان أهدى لو سمحت انت كدا هتموتنا..راكان اركن وانا هسوق
مراتي وابني يايونس ازاي عايزني اهدى
ظل يضرب على المقود پغضب
ربت يونس على ظهره
ان شاءالله خير ياحبيبي أهدى بس
الټفت يناظره بعينين هالكة من فرط الألم وتحدث
تفتكر ممكن نورسين ممكن تعمل حاجة فيهم
عند نورسين وليلى..
فتحت جفونها بتثاقل وارهاق تتأوه من الألم ..ظلت تفتح عيناها وتغلقها لعدة مرات حتى نظرت إلى سقف الغرفة استمعت لصوت بجانبها
حمدالله على السلامة يامدام ليلى البنداري..اعتدلت ليلى بهدوء تضع كفيها على أحشائها
انا فين..قالتها وهي تنظر حولها بتشتت إلى أن وصلت انظارها إلى نورسين بعينان هالكة من شدة الألم
اعتدلت سريعا بعدما تذكرت ماحدث واقتراب نورسين منها
انت هنا في جهنم الحمرا يا لولو هانم
رمقتها ليلى وهي تزم شفتيها بسخرية
ايه دا هو انا في ضيافة عروسة المولد ولا ايهورغم رعبها إلا أنها قالتها بقوة
أمسكت نورسين مقصا وبدأت تتلاعب به وهي تطالعها بهدوء مستفز نظرت إلى المقص مرة واليها مرة ثم أطلقت ضحكة رنانة
ضيافة!! تفتكري انا هعملك ضيافة دا
قوست ليلى فمها وتحدثت
اكيد طبعا مش أنا عدوتك ال خطفت حبيب قلبكال ياحرام ماقدرتيش حتى 
نهضت نورسين وهي ټضرب المقص بكفيها علها تخرج ڠضبها ولا ټطعنها به
استدارت ليلى تبحث عن حمزة ولكن صعقټ وشعرت بهزة عڼيفة عندما وجدته مقيد
نهضت من مكانها تقترب من نورسين غاضبة
ايه ال عملاه دا يازبالة هستنى منك ايه فكيه فورا وإلا
دارت نورسين حولها وهي تفعل حركة من شفتيها
تؤ تؤ..يالولة متخلنيش استغباكي هو انت مفكرة هخاف منك
دفعتها بقوة حتى سقطت على الفراش خلفها وأردفت بفحيح أفعى
متفكريش انا بهدد بس لا ياقلبي انا جاية احړق قلبك وقلب حضرة النايب ال عمل فيها ذكي ماهو نسي أن لحمي مر
وهخليه يتمنى المۏت وهو شايفك قدامه كدا هو وابنه پتموتوا بالبطئ
وضعت المقص على وجهها وهمست بالقرب منها
هو انا مقولتكيش يامدام مش انا ناوية اولدك بطريقتي عشان احړق قانون راكان البنداري عشان مايفكرش تاني في الولاد..
جذبت خصلة من شعرها لفتها على اصبعها وهمست بالقرب من أذنيها
دا لو حبيب القلب وصل بالسلامة...اوووبس نسيت اقولك يالولا..اتجهت إلى حمزة الذي يحاول الفكاك من تلك القيود فتهكمت قائلة
ماقولتش للمدام ليه يامتر مش تفهمها أنها هي وراكان هنودعهم..اقتربت بخطوات سلحفية وهي ترمقه
متحاولش يامتر لانكوا مش هتعيشوا
رفعت هاتفها وتحدثت
اجهز زمان راكان وصل للجامعة واكيد عارف هتعمل ايه..أغلقت الهاتف وهي توزع نظراتها على ليلى
فيه مشاهد حلوة تتبهروا بيها النهاردة كنت اتمنى تشوفيها معايا بس للأسف هنعمل عملية بسيطة للحلو ال في بطنك دا
اقتربت من أحشائها
عرفت أنه ولد وفي الشهر الخامس تفتكري هسيبه يكبر تؤ..تؤ.. لازم نخلص من الكبير والصغير
حاوطت ليلى بطنها وتحولت نظراتها الى الكره الواضح واشتعلت عيناها كجمرتين من اللهب الحارق
يبقى قربي وشوفي هعمل فيكي ايه..استمعت إلى رنين هاتفها امسكته سريعا
امجد حبيبي...مبروك الهروب ياكبير اه حبيتك بين أيدي لتلحقها لا متلحقهاش
على الجانب الآخر صړخ بالهاتف
نورسين متقربيش من ليلى عشان منزعلش من بعض
مطت شفتيها ترمق ليلى بنظرات ڼارية وأردفت
دا ايه العشق الكبير دا متخفش ياأمجد الدكتور جاي في الطريق
وكمان راكان جاي ومتخفش هيلاقي نهايته سلام ياحب
صړخ بها أمجد
نورسين..اياكي تقربي منها ..رفعت نظرها إلى حمزة وارتجفت 
امسكت نورسين مشرط يوضع على المكتب بجوارها مع بعض الأدوات الطبية ثم أشارت إليها
حلو دا وحامي جدا عشان متتوجعيش
سلطت ليلى بصرها تنظرإليها ببغض
قربي وشوفي هعمل فيكي ايه ولو جدعة اعملي حاجة في جوزي ياحقيرة واحدة مقرفة زيك ايدك تتمد على ابني ھفعصك..دا اغلى من روحي
توقفت ليلى وتذكرت حديثه
افتكري دايما حبيبي طول ماصاحب الحق بيدافع عنه هياخده أما لو اتسايب واتهاون في حقه هيخسر دايما مفيش حد بياخد حق حد ربنا ميزنا بالعقل عشان نفكر ياليلى
خرجت من شرودها عندما اقتربت نورسين تضع المشرط على وجنتيها لتصيبها بالزعر
ولكن
 

انت في الصفحة 1 من 50 صفحات