رواية خديجه كامله أكثر من رائعة

رواية خديجه كامله أكثر من رائعة

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

البارت الاول....
في احد الاحياء الراقيه تجلس الام وابنها الاكبر علي السفره ليدخل عليهم الابن الاصغر وكان مدللا بزياده.
دخل مازن قائلا... 
يا صباح الفل علي احلي مزه في الدنيا. 
ضحكت الام... يا واد بطل بكش ايه هتفضل كده لاسع وخفيف. رد مازحا.. مالي يا مزتي مش بټموتي فيا..
لتدخل عليهم اخته المتزوجه.. اه يا اخويا ما ورهاش الا انت دلع وبس.
ضحك مازن..
الله اكبر من شړ حاسد بت بومه مالك بيا مزتي وبتدلعني.
تنهد ذلك الذي لا يتكلم كثيرا و هتف.. طب واخرتها يا سي مازن اظن نعقل بقه وتيجيي الشركه يابني انا ملبوخ في المصنع وبشتغل محتاج حد معايا. 



هتف مازن.. حاضر يا حمزه والله انا اصلا نويت اجي الشركه نشتغل بقه ونشوفلنا مزه كده نخطبها. 
لتخبطه امه بغيره.. ولاه مزه ايه مفيش مزه ليك الا انا اتلم. 
أقترب وقبلها.. يا لهوي احلي مزه دي والا ايه دا الجمدان كله مش عارف ابويا كان عايش ازاي متهني كده.
تنهد حمزه..... مفيش فايده اهمد بقه. 
قام مازن..... طب هطلع البس واجي معاك اهوه بضحي في سبيل العمل.. ليصعد وتركهم.
استجار حمزه لاخته.... وانت يا ليلي هتفضلي غضبانه كده اكمل كلمني كذا مره. 


قالت والدته غاضبه.. خليه يتربي ويسمع الكلام
قال معارضا... .. يا ماما الراجل ما غلطش عايز يصرف علي بيته بطريقته تديها فلوس ليه وتديها تصرف بتذليه انه اليومين دول شغله واقع ايه الست ماتقفش جنب جوزها. 
مصمصت اميمه شفتيها.. .. يعني بنتي بنت العز تتحوج لاي حد ايه المشكله اما اديلها الله هيذلها. 
هتف غاضبا.. يذلها في ايه افهم اكل وشرب مكفي بيته انما مش مهم الشنطه ام ستين الف وسبعين الف دا ايه ده. 
قالت اميمه.. لا بقلك ايه انا بنتي ماتتحوجش وتعيش زي ماحنا عايشين. 


صړخ فيها.. ماهي كانت عايشه احلي عيشه وفسح ولبس وخروجات بقالها سنين ومغرقها فلوس يقوم لما يحصله ازمه تبعد عنه ايه قله الاصل دي انتو ايه ماعندكوش امان خالص. 
لتهتف امه.. انت كل شويه تتكلم عالزفت الامان ايه ما بتنساش كل شويه ذنبنا ايه البت اللي سابتك احنا ذنبنا ايه بتحمل اختك ذنبها ليه بنتي مش هتسيب جوزها بس برضه ما تتحملش كده مش كل البنات زي مراتك اللي سابتك في ازمتك.
تجمد لحظه فتلك السيره تنهش قلبه ليهب ويهتف.. انا ماجبتش سيرتها عشان تجيبيلي سيرتها وانا بنصح بنتك عشان جوزها موجوع ولو زهدها ماترجعيش تنحي وتلطمي هيرمهالك بعيلها شيليها بقه الراجل طيب ومحترم يبقي تخلي عندها ډم بقه الفلوس مش كل حاجه الدنيا مش صعره وبيعه وشړوه ليزيح الطبق ويقوم خارجا.
هتفت ليلى.. ليه يا ماما كده توجعيه هو ناقص يا ماما ما تسيبيه في حاله موجوع بزياده منها لله.
قالت اميمه.... اعمل ايه ماهو خمس سنين مش راضي ينسي زفته الطين منها لله اللي ېحرق قلبها وحړقت قلبه وغلبت اقله اتجوز.. انساها اتجوزها وقرفنا كلنا. تاني سنه ابوه ماټ والشركه وقعت سابته. خمس سنين كاره النسوان تلاتين سنه بس زي الراجل العجوز هيقعدلي لامتي لما يشيب وتروح زهوته مالنا بقه ما ينساها بنت الجزمه اللي بدعي عليها ليل نهار. 
وسهام بنت خالته ھتموت عليه وبتشتغل معاه في الشركه ومستنياه اعمل ايه البت غرزت غرزتها وبدلته بقي بيكره الستات وزي العفريت ما بيطقش صنفهم هيعيش كده بطوله اي ست يعض فيها اعمل ايه بس ويجي يحرقلي دمي ويقلي كده محسسني اني خرابه بيوت الله
لتتنهد ليلي.. يا ماما ماهو عنده حق موجوع حبها وخدها ڠصب عننا كلنا ووقف لبابا الله يرحمه واتجوزها وكان عايش تقوم اللي منها لله اول ما بابا ېموت وتحصل ازمه عندنا تسيبه وتطلق وتتجوز بعد العده واحد غني من اصحابه مالوش حق ينقهر يعني. 
لتهتف.. وخلاص عدي خمس سنين عالحزن ده مش يعقل بقه والا هيفضل ينح ويبكي الاطلال طول العمر مخه صعب اعوذبالله مش زي حبيب قلبي مازن. 
هتفت اميمه.. ربنا يهديه بيصعب عليا. 
هتفت أميمه.. ماشي يا نحنوحه زي مالتاني صعبان عليكي.
لتتنهد ليلي.. يا ماما اكمل طيب حنين ما قصرش معايا ما ارجع واعيش ايه المشكله
هتفت اميمه..... . بت انت احترمي نفسك.. انت عايزه الناس تقول ايه لما تخرجي ونقعد في
النادي ويبصولك يشوفوكي بنفس هدومك ايه الفقرانه دي والبيه مش قادر يجيب خلاص ما قلناش يجيب يسيبنا نجبلك ونديكي ويقطم بقه هو فقر وعنطزه شوفي مرات نادر اخوكي اهلها بيجيبو ويودو وداخله بشئ وشويات. 
لتهتف ليلي..... ايوه يا ماما يدو بس انت صعبه بتنقرزيه بالكلام ونادر بيكب علي مراته فلوس وهيا عادي عندها انما انا جوزي حي وراجل بزياده ما بيحبش حد يديله قرش. 
لتهتف.... قصدك ايه يا بت نادر مش راجل ماتحترمي نفسك دا ايه الهم ده والا انت عاجبك. الفقران ده. 
هتفت ليلي پغضب... بس اكمل مش فقران دا بس ازمه ومش حايش عني حاجه وبيقلي هجبلك اللي تعوزيه بس اصبر يا
 

أرغب في متابعة القراءة